نبذة عن حياة السيد الولي

اذهب الى الأسفل

عاجل نبذة عن حياة السيد الولي

مُساهمة من طرف معتز الحسينات في الإثنين يناير 21, 2008 10:05 am

للاطلاع على محطات من حياة السيد بصوته ادخل الرابط التالي
http://www.alhasany.net/mawakif%20la%20tonsa.htm
وللتفاصيل زوروا الموقع www.alhasany.net
www.alhasany.org


بيانات ومواقف مهم من الحياة السياسيه والاجتماعيه وكل ما يدور في الساحه العراقيه
نـبـذة مختصر
عن حياة

السيد محمود الحسني
( دام ظله الشريف)

بسـم الله الـر حـمـن الــرحـيـم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله المنتجبين الهُداة الميامين أعلام التقى والعروة الوثقى وسفينة النجاة عجل الله فرجهم الشريف واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين ورزقنا الله شفاعتهم يوم الدين .
مَـنَّ الله على هذهِ الأمة بالرسول الأعظم محمد(صلى الله عليه وآله وسلم) وجعله هادياً ومبشراً ونذيراً ورحمة للعالمين , ومِنْ بعدهِ أئمة الهدى هادٍ بعد هادٍ خـَزَنة علم النبوة ومستودع الرسالة فضلاً من الله ورحمة .
ومِنْ نعم الله أن جعل خلفاء الأئمة علماء هذه الامة , الهداة الى طريق الحق والنجاة من طريق الباطل , العلماء الربانيين الذين جندوا أنفسهم وحياتهم لخدمة الإسلام والمسلمين ومن هؤلاء العلماء الأعلام هو :
سماحة ولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد محمود الحسني الصرخي(دام ظله الشريف) وللتعرف على حياة هذا العالم الرباني فإننا نسلط الضوء على شطر من حياته(دام ظله) وإبراز شذرات من تاريخه الجهادي والعلمي لأنه عَلـَم من علمائنا الصادقين الناطقين بالحق , والسائرين على طريق الإمام المعصوم(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) وأنا اُشير أيضا ً خلال البحث الى بعض المواقف والأحداث التي حصلت في داخل معتقلات وزنزانات العفالقة المقبورين الملحدين حيث كـُنتُ في المعتقل مع سماحة السيد (دام ظله) وخرجت قبلهُ بثلاثة أيام .
وهذا الجهد المتواضع أهديه الى مولاتي وسيدتي فاطمة الزهراء(عليها السلام) راجياً من الله شفاعتها يوم الدين ( يَوْمَ لا يَنْفَعُ مالٌ وَلا بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيم ) .
المؤلف
13 / 7 / 1424 هـ

1 – نــسـبه :
هو محمود بن عبد الرضا بن محمد بن لفته بن بلول بن حاوي بن حسن بن محمد بن غزال بن جنديل ين خليفة بن سلطان النجدي بن غالب بن رشيد بن خلف بن حسين بن جاسم بن أسود بن سلهب بن مشيرف بن درع بن مغصوب بن قتادة بن ادريس بن علي (قاضي المدينة) بن (صرخه) بن ادريس بن مطاعن بن عبد الكريم بن عيسى بن الحسين بن سليمان (أبي عبد الله) بن علي (أبي السلمية) بن عبد الله بن ابو جعفر محمد الثعلب بن عبد الله الأكبر بن محمد الأكبر بن موسى الثاني بن عبد الله الشيخ الصالح بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن الزكي(عليه السلام) بن الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) .
) شَجَرَةٍ طَـيِّبَةٍ أَصْلُهـا ثابِتٌ وَفَرْعُها فِي السَّماءِ(

3 – ولادتـه ونـشـأتـه :
في مدينة الكاظمية المقدسة ولِــدَ سماحة السيد محمود الحسني(دام ظله) عند منتصف ليلة المبعث النبوي الشريف ( ليلة 27 / رجب / 1384 هـ) ونشأ بها وفيها أكمل دراسته الأكاديمية حيث تخرج من كلية الهندسة (القسم المدني) جامعة بغداد في عام 1987م بتفوق , وكان سماحة السيد(دام ظله) ذا ذكاء حاد , وصاحب نفسية هادئة .
تربّى السيد الحسني(دام ظله) في كنف والديه وكان من عائلة بسيطة معروفة بالنزاهة وبالرفعة وبالتقدير بين الناس وكان سيدنا معروفاً بالأخلاق الفاضلة , وهذا واضح جداً عند دخوله الحوزة حيث الكـُل يشيد بأخلاقه العالية وكان هذا نابعاً من تربيته العالية ومن إهتمام والديه بالجانب الأخلاقي والعلمي والثقافي (( لأن الفرد يعكس ما في بيته من أخلاق وسلوك)) .

4 – مَـثـَـلـَهُ الأعـلـى :

كان سماحته(دام ظله) متأثراً بالسيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره الشريف) لعلميته وجهاده وإخلاصه(قدس سره) لذلك كان خط السيد الحسني(دام ظله) مشابهاً لخط السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وأفكار السيد الحسني مقاربة لأفكار السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) ويعتبره مثله الأعلى .
وله مقولة مشهورة بعد إعلانه الأعلمية يصف بها علمية السيد الشهيد الصدر الأول(قدس سره) " ما مضمونه": { إن مباني وأفكار وعلمية السيد الشهيد الصدر الأول(قدس سره) كالجبل الشامخ في مقابل التل أو الوادي الذي يمثل مباني وأفكار وعلمية باقي العلماء (رضوان الله عليهم)}
لذلك كان تأثير شخصية الشهيد الصدر(قدس سره) لها الأثر البالغ والكبير في صقل روحية وعلمية ونفسية سيدنا الحسني(دام ظله) .

6 - دراسته الحوزوية والتدرج العلمي :

دخل سماحة السيد(دام ظله) الحوزة العلمية في عام 1994م وكان إهتمامه وحبه للحوزة سببا ً لأن يدرس الكتب الحوزوية (المقدمات والسطوح) حيث درس حلقات( أبو جعفر) الثلاث في الاصول وحلقات اصول المظفر منذ أن كان طالبا ً في كلية الهندسة وقبل إلتحاقه بالحوزة العلمية كما شارك في الإمتحانات الحوزوية ونجح بتفوق , لذلك إلتحق سماحته مباشرة ً بمرحلة السطوح ومارس تدريس المقدمات عند إلتحاقه بالحوزة وكان استاذاً متمكناً ومتميزاً كما كان طالباً متميزاً في الدرس بل كان يقرر الدرس ويُشكل علمياً على الاستاذ بحضوره الدرس الأول أو الثاني وعندما دخل الى بحث الكفاية الذي يلقيه السيد الشهيد الصدر الثاني(قدس سره) فإنه في الدرس الأول من حضوره بحث الكفاية وجَه إشكالات الى السيد الصدر الثاني(قدس سره) وتكرر تسجيل الإشكالات والنقاشات يوميـاً , فتفاجأ السيد الشهيد(قدس سره) بذلك لأن الإشكالات كانت تدل على أن صاحبها قد أكمل دورة الكفاية وتمكّن منها وليس حاضراً لأول مرة فقط , فقال سماحة السيد الشهيد (قدس سره) " ما مضمونه ":- { إنني اُريد أن أعرف من المستشكل أولاً ؟! حتى اُجاوب على الإشكال فإنني أجد في هذا السؤال أن صاحبه متمكّن من البحث }
فقال السيد الحسني(دام ظله): { خادمكم السيد محمود الحسني , فقال السيد الشهيد (قدس سره): الحسنيون كثيرون من أي الحسنيين أنت ؟ فقال السيد الحسني(دام ظله): حسني صرخي , فـقال السيد الشهيد( قدس سره) : تشرّفنا سيدنا}
ومنذ الأيام الاولى أخذ السيد الشهيد(قدس سره) يُركّز على السيد الحسني , وعندما لاحظ سماحة السيد الشهيد(قدس سره) ان السيد الحسني(دام ظله) ذو علمية عالية لم يسبق له أن دَرّسَ طالباً مثله , قال له سماحة السيد الشهيد( قدس سره) وبشهادة العديد من الطلبة (ما معناه): -{ إنـّي أدعوك دعوى خاصة الى حضور البحث الخارج (الاصولي والفقهي) علما ً أني لمْ أدعُ غيرك لمثل هذه الدعوى } هذا مع العلم أن السيد الحسني(دام ظله) لم يكمل سُدس الفترة الزمنية من بحوث الكفاية وهذا إنْ دلَّ على شيء فإنه يدل على علميتهِ الكبيرة ومقدرتهِ العالية على استيعاب الدرس وفهمه للمطالب وإلا تكون الدعوى لغواً وحاشا السيد الصدر(قدس سره) من هذا اللغو وتسامحه في العلم .
وقال السيد الحسني(دام ظله) للسيد الصدر(قد سره) "ما معناه ":- {إنـّي سأكمل ما عندي من تقريرات الكفاية وأحضر البحث{ لذلك تأخر السيد الحسني أقل من شهر عن الحضور الى البحث الخارج بعد استجابته لدعوى السيد الشهيد(قدس سره) , وبدأ سيدنا الحسني بإرتقاء سُلّم العلم وأخذ يبذل الجهد المضاعف لطلب العلم والمعرفة.


وقد طرح دليله التام الى الساحة العراقية من أدلة ومؤيدات منها دعواه الى المناظرة حيث قال سماحته:- { .... وليحددوا الزمان والمكان وليختاروا الموضوع وأنا مستعـد أن آتي إلى بيوتهم وليختاروا لجنة التحكيم وأنا أكتب الحكم لصالحهم وليستعينوا بمن شاءوا} ويقول السيد:- { حتى ترون الفارق العلمي بيني وبينهم وتنكشف المهزلة العلمية أمام الجميع } .

ليس ذلك فقط بل أرسل السيد(دام ظله) بحوثه الاصولية والفقهية الى فقهاء وعلماء الكوفة وقال لهم "ما مضمونه ":- { ردوا عليه إن استطعتم بل آتوا بمثلهِ } فعجزوا عن الرد وقد بقى ( الفكر المتين) لدى الشيخ الفياض قرابة (Cool أشهر وعندما سُئل عنه (أي الفكر المتين) قال:- ( إن إشكالاته منطقية وسَتـُرَد في المستقبل....) ولم يردّوا الى يومنا هذا بعد زوال صدام اللعين وزوال التقية كما يدّعون ويزعمون ,

لكن الله أنعم على المسلمين بخروج السيد الحسني(دام ظله) بعد سقوط بغداد بثلاثة أيام من خروج أصحابه أي في يوم الأربعاء 9/4/2003 م - الموافق 7 / صفر الحرام / 1424 هـ وتخلص من قيود وسجون العفالقة الزنادقة وأي يوم هذا حيث خرج السيد الحسني في نفس اليوم الذي اُعدِمَ بهِ السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) واُخته آمنة بنت الهدى(رضوان الله عليها) حيث زال أكبر طاغوت على وجه الأرض وأكبر ظالم عرفه العراق بل العالم والتاريخ ، وانتصرت دماء الصدرين والشهداء وانتصرت صرخة الحق ، حيث بصرخة الصرخي المؤمن المجاهد أزالت عرش صدام وإلى الأبد ، وندعو الله ان تكون بركات وكرامات وفضل هذا السيد(دام ظله) أن تزيل أميركا واذنابها الى الأبد ويزول كل ظالم وقف متربصاً لأولياء الله الصالحين .
– مؤلـفـاتـه :
خَط َّ قلمهُ الشريف العديد من الكتب في شتى الموضوعات التي أغنى بها المكتبة الإسلامية في الاصول والفقه ومعالجة أحوال المجتمع بالاضافة الى بحوثه حول الإمام المهدي(عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف) لتوضيح قضية الإمام المهدي(عليه السلام) لأنها القضية المركزية لخلاص الناس أجمعين من الظلم والجور , وقد حفز عموم المكلفين على الكتابة ونصرة الحق وإمام الحق(عليه السلام) وقد راجع العديد من البحوث التي قـُدِمَتْ إليه وغَـيّرَ فيها ووجهها ونـَظـَّمها في الصورة المناسبة في المقام , وبدأت عشرات الأقلام تكتب وتكتب , حتى أن السيد الحسني(دام ظله) يؤجل إستلام البحوث المقدمة إليه لكثرة ما موجود من بحوث مقدمة من الآخرين إضافة الى إنشغاله في كتابة بحوثه الاستدلالية , ومما صدر عنه(دام ظله):

اللـّهمَّ ارزقنا نصرة الإمام(عليه السلام وعجل الله فرجه) ونصرة نائبه ولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد محمود الحسني(دام ظله) وحُسن إتباعهُ ,
بعد كل ما طرح السيد من أدلة ومؤيدات على أعلميته وولايته فأنصح نفسي وكل من سمع بواعية السيد الحسني بأن يبحث بدقة وإخلاص النية لله بعيداً عن الواجهة فلا يخفى على الجميع كم من محارب ٍ للسيد الشهيد الصدر الأول(قدس سره) وهو لا يعلم أنه نائب الإمام المهدي(عليه السلام) لأنه إتبع الواجهات وصدق بالشائعات ولم يتأكد بنفسه وكم من مقاتلٍ للسيد الشهيد الصدر الثاني(قدس سره) والسيد الخميني(قدس سره) وغيرهم من أعلامنا المجاهدين وكما في قول النبي(صلى الله عليه وآله وسلم):- ( لا يُلدغ المؤمن من جحر مرتين) .

] رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِياً يُنادِي لِلإِْيمان أَن ْآمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئاتِنا وَتَوَفَّنا مَعَ الأَْبْرارِ[
والحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
محمد وآله الطيبين الطاهرين
# ) من يفهم مباني الأعلم ويدافع عنها وقد استوعب كل بحوثه ونظرياته واستطاع أن يرد على مباني الآخرين فهو اعلم من الباقين وإذا أضاف عليها فهو أعلم الكـُـل ، راجع لقاء الحنانة حيث يؤكد السيد الشهيد الصدر الثاني(قدس سره) على انه يتبنى مباني السيد محمد باقر الصدر(قدس سره) وأضاف عليها ، ويثبت السيد الحسني(دام ظله) أن الإضافة غير تامة والنقض الموجود من الصدر الثاني(قدس سره) غير تام . ويثبت تمامية مباني السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس سره) في كتاب الفكر المتين / الجزء الثالث .
ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في كتاب له إلى أهل الكوفة عند مسيره من المدينة إلى البصرة مما جاء فيه :-
(( أَمَّا بَعْـدُ فَإِنِّي خَرَجْتُ عَنْ حَيِّي هَذَا إِمَّا ظَالِماً وَإِمَّا مَظْلُوماً وَإِمَّا بَاغِياً وَإِمَّا مَبْغِـيّاً عَلَيْهِ وَأَنَا أُذَكِّرُ اللَّهَ مَنْ بَلَغَهُ كِتَابِي هَذَا لَمَّا نَفَرَ إِلَيَّ فَإِنْ كُنْتُ مُحْسِناً أَعَانَنِي وَإِنْ كُنْتُ مُسِيئاً اسْتَعْتَبَنِي )) .
وأنا العبد الحقير الذليل المسكين المستكين أُلزم الجميع الحجة أمام الله سبحانه وتعالى بالنفر إليَّ ,
فإن كنت مشتبهاً أو متوهماً أو خاطئاً فيجب تنبيهي إلى ذلك وإثبات ذلك بالطريق العلمي أو الأخلاقي والشرعي دون توجيه السباب واللعان والكذب والافتراء .
وإن كنت على حق فيجب على الجميع الانتصار لهذه القضية لأنها تمثل خط ومنهاج علي بن ابي طالب (عليه السلام) , ومن وقف في وجه الحق فإنه يقف بوجه علي (عليه السلام) وبوجه الحسين (عليه السلام) فذلك الواقف كمعاوية ويزيد .

معتز الحسينات
عضو
عضو

ذكر عدد الرسائل : 2
تاريخ التسجيل : 21/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاجل رد: نبذة عن حياة السيد الولي

مُساهمة من طرف الروح الذائبة في الأربعاء فبراير 06, 2008 10:34 pm

avatar
الروح الذائبة
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى عدد الرسائل : 61
تاريخ التسجيل : 20/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى